ألعاب الخفة لا تزال مهيمنة في زمن التكنولوجيا

ألعاب الخفة  لا تزال مهيمنة في زمن التكنولوجيا :

لم تفقد ألعاب الخفة و الخدع السحرية شعبيتها و جمهورها على الرغم من كل التطور الذي عرفه العالم في الآونة الأخيرة و هيمنة العلم و التكتنولوجيا فما السر وراء ذلك ؟

محافظة ألعاب الخفة على جاذبيتها و هيمنتها راجع إلى عوامل نفسية و سيكولوجية عديدة

فالبرغم من  تيقن الإنسان في أعماقه  أن الساحر يقوم بخداعه و أن ما يراه ليس حقيقة بل هو ناتج عن تضليل الساحر له و خداعه بصريا

لكنه يواصل في انبهاره بمثل هذه الألعاب و لا يفوت فرصة للحجز لعروض أشهرلاعبي الخفة الذين يحضر عروضهم جمهورا عظيما و يجنون من ممارستهم لهذا الفن أموالا طائلة

فلم يخطئ بمن سماهم ببائعي الوهم لكن يبقى فن الخداع السحري بالنسبة لجماهيره    ” وهما جميلا

و السر في ذلك راجع إلى الخدع النفسية التي يتقنها محترفو هذه الألعاب فهم يعتمدون على  أوهام نفسية قوية

و يخلقون حيلهم من خلال استغلال      ثغرات العقل البشري           التي تحدثنا عنها مسبقا في مقال ”  الخدع السحرية و قراءة الأفكار “

 

عبر الزمن قضى السحرة مئات السنين في تطوير فن الخداع البصري  وبهذا اكتشفوا الحيل التي تستفيد من الأخطاء الإدراكية

و استغلوها  وهم بذلك  يكونون قد تعلموا  بطريقة غير مباشرة فهم  المبادئ النفسية التي تدفع بالعمليات المعرفية  للإنسان للانهيار

و من هذا نفهم سبب محافظة هذا الفن على جاذبيته و جماهيره عبر الزمن فذلك راجع إلى ارتباطه الوطيد بعلم النفس

ولقد فهم علماء النفس هذا الترابط حيث و مع التطور الحديث زاد الاهتمام  بعالم الخداع السحري

وأصبح مجالا في حد ذاته يدرس في عدد من مدارس العالم

و قد فتح العلماء المجال للاعبي الخفة و السحرة من أجل التعاون

لتحديد المعارف التي تبنى عليها الخدع السحرية و الكشف عن الظواهر النفسية الكامنة فيها

 

إن  معرفة السهولة التي يمكن للساحر التلاعب بها بعقولنا و تضليل أفكارنا مثير للاهتمام حقا

لكنه مثير للقلق أيضا فهو دليل على أننا لازلنا نجهل الكثير عن عقولنا و كيفية عملها. 

كيف أن ألعاب الخفة لا تزال مهيمنة ونحن في زمن التكنولوجيا ؟

بالرغم من تطور التكنولوجيا وتطور الألعاب الإلكترونية وألعاب الفيديو المتطورة

الا ان الالعاب الشعبية القديمة ومن بينها ألعاب الخفة تطورت أيضا بشكل أوسع وظهرت بشكل اكبر

وبفضل تطور التكنولوجيا وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي فاغلب لاعبي ألعاب الخفة زاردت شهرتهم وزاد جمهورهم وظهورهم

بل وزادت هيمنة ألعاب الخفة بشكل اكبر لأنها تحمل نوعا من الدهشة والغرابة فالجمهور تعطش اكثر لمعرفة حقيقتها والبحث عن تعلمها ومعرفة أسرارها.

أقرأ أيضآ :

الخدع السحرية و قراءة الأفكار

شين ليم الساحر الكندي كشف وشرح اسرار الخدع السحرية الرائعة